ورق .. تجربة مختلفة:)

الوجهة الأولى للأطفال والمربين
كيف للطفل المضطرب أن يضاهي الطفل المثابر (السحلبية والهندباء)
كيف للطفل المضطرب أن يضاهي الطفل المثابر (السحلبية والهندباء)
كيف للطفل المضطرب أن يضاهي الطفل المثابر (السحلبية والهندباء)
كيف للطفل المضطرب أن يضاهي الطفل المثابر (السحلبية والهندباء)
كيف للطفل المضطرب أن يضاهي الطفل المثابر (السحلبية والهندباء)
كيف للطفل المضطرب أن يضاهي الطفل المثابر (السحلبية والهندباء)

    كيف للطفل المضطرب أن يضاهي الطفل المثابر (السحلبية والهندباء)

    OMR6.500
    Shipping تحسب عند إتمام الطلب.
    الوصف

    يضع هذا الكتاب بين أيدينا نتاج عمل أبرز الباحثين، ورائد من رواد الشؤون الصحية وطب الأطفال، والذي يسعى فيهلأن يمهد الطريق أمام الأهل، المعلمين ، الأخصائيين والأطباء النفسيين، وأخصائي نمو وتطور الأطفال، للنجاح فيالتكيّف مع الأطفال «صعبي المراس».  إنه كتاب يروي تفاصيل الاكتشافات الثورية التي توصل إليها مؤلفه فيما يخصنمو الأطفال والممارسات الوالدية نحوهم، ويقدم المفتاح لمساعدة جميع الأطفال لأن يجدوا السعادة وينجحوا في حياتهم.

     

    في كتابه أطفالنا .. زهرات السحلبية والهندباء، يخبرنا الدكتور دبليو. توماس بويس عن الأطفال «الهندبائيين» الذينيتمتعون بـ (الصلابة والمرونة والصحة الوافرة)، القادرين على النجاة والازدهار في معظم الظروف. وعن الأطفال«السحلبيين» الذين يتسمون بـ (الحساسية والقابلية العالية للتأثر بالمحيط والهشاشة)، والذي عندما يتوافر لهم الدعمالملائم يغدو بمقدورهم هم أيضًا أن يزدهروا بقدر الأطفال الآخرين، إن لم يتفوقوا عليهم حتى.

     

    أمضى بويس أربعة عقود من حياته وهو يعالج الأطفال ذوي الاضطرابات. وقد جاء هذا الكتاب كتتويج لتلك المسيرة،حيث يقدم الدكتور من خلاله يد العون لكل من فقد إيمانه بولده الذي انحرف عن الطريق القويم فوقت في براثن المخدرات،ارتكاب الجنح، الاكتئاب، العلاقات المدمرة، الاضطرابات النفسية، الاخفاق الدراسي، أو ارتكاب الجرائم.

    التقييمات
    الرجوع إلى الأعلى