ورق .. تجربة مختلفة:)

الوجهة الأولى للأطفال والمربين

معرض مسقط الدولي للكتاب

في February 25, 2021
في مثل هذا الوقت من كل عام كنت وأسرتي نُجهز منصتنا منصة غراس الخير في مركز المعارض كنا نتحول لخلية نحل أحدنا يصمم اللوحات الدعائية ومجموعة يجردون ما سنشارك به من كتب واثنين يخططان كيف سيكون شكل المنصة بشكل نهائي، هكذا اعتدنا من عام 2013، وفي أحد الأعوام تمردنا نحن الشباب (الأبناء) على مؤسسي الشركة والدينا الكريمين، خططنا أن لا نُشارك بعد أن أسندا لنا كل تفاصيل وتبعات المشاركة أبي حفظه الله وأمي رحمها الله، كانت الأسباب التي في نظرنا كثيرة ولكن أكبرها هو عدم وجود إصدارات جديدة لدارنا، ولا أنسى كلمة أمي لي حينما كنت أناقشها قالت يا أصيلة المشاركة في المعرض ليست فقط لنفيد الآخرين وإنما لنستفيد نحن ولنلتقي بأصحاب دور النشر ولنزداد خبرة وتجربة، ولكننا للأسف كنا مُصِّرون على رأينا وتخلفنا ذلك العام عن المشاركة، كان درسًا قاسيًا تعلمنا منه قدر الفرص التي فاتتنا حينها ومنها واصلنا المشاركة، كنا نشارك بأي حال أكان ما نعرضه يرضينا أو دون طموحنا المهم أن نشغل حيزا وندون الدروس على أمل أن نزيد من خبرتنا كما أوصتني أمي رحمها الله، المؤلم أن رسالتها تلك وصلت لي بعمق بعد رحيلها، اليوم يا أمي نحن مثل ما كنتِ تحلمين وطدنا علاقة مع أكثر من 17 دارا للنشر، وكم من دارٍ للنشر تبعث لنا رغبتها بأن تعرض إصداراتها في عمان عن طريقنا، يا أمي كم من المعارف والتجارب والأفكار التي تعلمناها خلال أيام المعرض، وكم من التحديات التي صقلتنا خلال هذه العشرة أيام من كل عام، أمي وإن كان مستوى مشاركتنا في المعرض ما زال دون طموحنا إلا أننا ننتهز الوقت لنجمع أكبر قدر من القصص الجميلة نختارها بعناية لتكون متاحة لكل طفل في عمان من مسندم إلى صلالة وفي أي وقت من العام من خلال متجر ورق https://waraq.om/
ومن هذا المنبر أقدم اعتذارنا وأطلب الصفح عن كل قصة اشتريتها -يا قارئ مقالي- من متجرنا ولم تكن بالمستوى المطلوب فكل اجتهاد ابن آدم وسعيه يعتريه النقص، كما أطلب دعاء من نالت إعجابه قصصنا وبانت ثمارها في أبناءه ودعوة خاصة لأمي -رحمها الله- عزة بنت محمد العيسرية فهي كانت الشرارة والمحرك الأول إلى ما وصلنا إليه.
كم كان المعرض مهرجانًا أسريًا جميلاً لنا واحتفالًا قرائيًا لكل عمان إلا أن مشيئة الله اقتضت هذا العام أن يحول بيننا وبينه، لست هنا لأندب الحظ وأهيج المشاعر ولكن أُذكر الأسر ومحبي القراءة ليكن هذا الوقت من العام فيه إضافة جديدة من كتب أو قصص لمكتبة المنزل ومكتبة أطفالكم.
أصيلة بنت سالم العيسرية
أم لثلاثة أطفال
مديرة التطوير بمتجر
https://waraq.om/
24/2/2021
اترك تعليقا
الرجوع إلى الأعلى